علاج الدوار

لمحة تاريخية صغيرة

اعاده التاهيل الدهليزي المعروف عاده بالتاهيل الدهليزي هي نضام حديث شهد ايامه في   الاربعينات بفصل استنتاجات الدكتور كوثورن اخصائي في طب الانف والاذن والحنجره و الذي لاحظ ان  القيام بتحريك الراس بصفه سريعه بالنسبه للمرضي المصابين بالضعف الدهليزي احادي الجانب بالرغم من انها تزيد من حدة الدوار في البدايه الا انها تسمح باسترجاع التوازن بسرعه وتخفيض الدوار بشكل كافي, فتعاون مع كوكسي وهو اخصائي فالعلاج الطبيعي, في ضبط بروتوكول اعاده التاهيل الذي بقي, مع بعض التحويرات, اساس برامج اعادة التاهيل الدهليزيه الي اليوم. مع ذلك,    كان التفكير في اجاد طرق جديدة بدون مراجع علميه في تلك الفتره غير وارد لذلك تواصلت البجوث  والتجارب الى اواخر الستينات لتصبح اعادة التاهيل الدهليزي معترف بها رسميا. في بداية الثمانينات تقدم اكتشاف تقنيات تحرريه لدوار الوضعة الانتيابي الحميد ل أ. سيمون التي انتشرت عالميا عن طريق محتصين ومعروفين في كل انحاء العالم. شهدت مؤخرا اعادة التاهيل الدهليزي تطورا على الصعيد الاعلامي والسمعي البصري ودخلت في عصر التكنولوجيا بخطا عملاقه.

بين الطب وإعادة التأهيل الدهليزي

في الوقت الحالي هو اختيار نوعية العلاج بين العلاج الطبي والجراحي، في بعض الأحيان لا لزوم له، و إعادة التأهيل الدهليزي  غالبا ما تكون فعالة ولها منافع كبيرة. بغض النضر عن تكلفتها البسيطة، فان تقنياتها بسيطة وغير عدوانية لجسم المريض. يتم تطبيق الطب والجراحة لاستعادة تلف الجهاز الدهليزي، في حين ان إعادة التأهيل الدهليزي تلتزم باستعادة التوازن من خلال العمل على جميع مكونات نظام موازنة لتحقيق أقصى قدر من التعويض الدهليزي.

كيف يعمل نظام التوازن لدينا؟

يتكون نظام التوازن لدينا من ثلاثة أجهزة حسية رئيسية هي: الجهاز البصري، وجهاز الحس العميق (مجموعه الحساسات المسؤولة عن السكون والحركة) والجهاز الدهليزي الذي لديه الأذن الداخلية كجهاز حسي (وتنقسم الأذن لدينا الى ثلاثة أجزاء: الخارجيه والمتوسطة والداخليه) يلتقطون المعلومات من العالم الخارجي وينقلونها إلى المراكز العصبية (أساسا المخيخ والنخاع). في حين فشل واحد من هذه الأجهزة، وعلى رأسها الأذن الداخلية، هناك يحدث الدوار، وعدم الاستقرار، الرأرأة (حركات العين الغير طبيعية)، وربما الغثيان والقيء. كلا الجهازين البصري وجهاز الحس العميق، ويبقون كما هم، يمكنهم تعويض الخطأ في المعلومات التي يتم إرسالها إلى المراكز العصبية، كما ينتظرون ان يتم تحفيزهم وتطويرهم من خلال التمارين التي يستعملها أخصائي العلاج الطبيعي المتخصص في إعادة التأهيل الدهليزي  .

إعادة التأهيل الدهليزي، لا تزال مجهولة!

وفقا لبحث أجرته منظمة الصحة العالمية بشأن استخدام إعادة التأهيل الدهليزي للمرضى المصابين بالدوار، إن غالبية العاملين في مجال الصحة غير مدركين تماما  بوجود هذا التخصص. يعد الدوار جزء من الحياة اليومية لعشرات الملايين من الناس في جميع أنحاء العالم.  يحوز الدوار بالنسبه للمترددين على المستشفيات الصنف الثاني والثالث من اجمالي أنماط عيادات طب الطوارئ. حيث تعتبر  إعادة التأهيل الدهليزي واحدة من ترسانه العلاجات المتداخله بالنسبه للعلاج الطبيعي و الوضيفي يتحتم اعتبار هذه المعالجات الطبيعيه و الوضيفيه لا كجزء مكمل للتدخل الجراحي فحسب  بل بديلا اساسيا لتحسين صحه عدد كبير من هؤلاء المرضى وتاهيلهم للحياه العمليه

Laisser un commentaire

Votre adresse de messagerie ne sera pas publiée. Les champs obligatoires sont indiqués avec *